» الأنشطة السبع التي ينصح بها خبير السعادة في هارفارد

17/03/2019 غير مصنف

أنشطة إذا مارستها بانتظام تمنحك دفعة سريعة من المشاعر الإيجابية وتحسن من أدائك وتركيزك ومع مرور الوقت ترفع من مستوى سعادتك بشكل دائم

تأمل:

خذ فقط خمس دقائق كل يوم لتراقب حركة تنفسك  ، وكُن صبوراً.  إن شرد عقلك بعيداً، حاول أن تعيده مرة أخرى ليركز على حركة تنفسك؛ فالتأمل يتطلب الممارسة، وهو أحد أقوى الممارسات التي تؤدي إلى السعادة.  أظهرت الدراسات أننا نشعر بالهدوء والرضا بعد الدقائق الأولى من التأمل، كما يرتفع مستوى سعادتنا وتعاطفنا.  تُظهِر الدراسات أيضاً أن الممارسة المنتظمة للتأمل يمكن أن تعيد تشكيل المخ ليرفع من مستوى سعادتنا ، ويقلل التوتر ، وكذلك يحسن وظائف المناعة.

تطلّع إلى شيء ما

أظهرت إحدى الدراسات أن هرمون الإندروفين يرتفع بنسبة 27% عند الأشخاص أثناء مشاهدة فيلمهم المفضل، لأن الجزء الممتع من التجربة هو التوقع. فإن لم يكن لديك الوقت لتأخذ إجازة الآن أو حتى تقضي سهرة مع أصدقائك ، خطط لذلك حتى إذا كنت ستفعله بعد شهر أو حتى عام من الآن.

وكلما احتجت أن ترفع من مستوى سعادتك ذكِر نفسك بهذا الشيء

التزم بممارسة أعمال اللطف بوعي

اثبتت العديد من الأبحاث التجريبية ، من ضمنها  بحث شمل أكثر من 2000 شخص بأن القيام بأعمال لطيفة للغير أي العطاء للأصدقاء والغرباء على السواء يخفض من مستوى التوتر ويساهم بقوة في تعزيز الصحة العقلية

انشر الإيجابية في محيطك

اختر يومًا ذا طقس جميل واذهب خارج المنزل فلهذا الأمر مزايا هائلة.  وجدت إحدى الدراسات أن قضاء 20 دقيقة خارج المنزل في طقس جيد لا يعزز فقط من المزاج الإيجابي ، بل أنه يوسع الإدراك  ويحسن الذاكرة.  أظهرت الدراسات أيضاً أنه كلما قللنا من مشاهدتنا للأشياء السلبية في التلفزيون  وخاصة مشاهد العنف، كلما أصبحنا أسعد.

تمرّن

بعد مرور 4 أشهر من خضوع 3 مجموعات

لاختبار يقيس معدل الاكتئاب ومعدلات الانتكاسة بعد 6 أشهر.

تبيّن أن للتمارين الرياضية فوائد تضاهي في تأثيرها مفعول أدوية الاكتئاب، والمزيد!

فالمجموعة التي تناولت فقط الأدوية لمعالجة الاكتئاب تحسنت حالتهم بعد 6 شهور وبلغت نسبة تعرضهم لانتكاسة مرة أخرى38%

أما المجموعة التي جمعت ما بين أدوية معالجة الاكتئاب والتمارين الرياضية حدث لهم تحسن بسيط وبلغت نسبة تعرضهم لانتكاسة مرة أخرى 31%

المفاجأة كانت بنتائج المجموعة الثالثة التي كانت تمارس التمارين الرياضية بانتظام طيلة هذه الفترة لم تشهد تحسناً بالغاً فحسب بل أن نسبة تعرضهم لانتكاسة مرة أخرى بلغت 9% فقط!

admin 0